fbpx
           
       
           
       
শিরোনাম :
কবরের উপর নেমপ্লেট লাগানো শরীয়ত সম্মত কি!
ফেব্রুয়ারি ১৮, ২০২১ ১২:৫৪ অপরাহ্ণ

প্রশ্ন: সম্মানিত মুফতি সাহেব। আমাদের দেশে বিভিন্ন কবরের উপর নেমপ্লেট লাগানো হয়। তাতে মৃত ব্যক্তি সম্পর্কে বিভিন্ন তথ্য, কবিতাংশ, দুরুদ শরীফ ও কুরআনের আয়াত থাকে। জানার বিষয় হলো, এ ধরণের লেখা শরীয়ত সম্মত কি না?
নিবেদক
ফরিদাবাদ, ঢাকা-১৪০৪

জবাব: আল্লাহ ওয়ালা বুযুর্গ ব্যক্তিদের কবর চিনার জন্য কবরে প্রয়োজনে নাম, মৃত্যু তারিখ লেখার অনুমতি রয়েছে। তবে সাধারণ মুসলমানের জন্য তা মাকরুহ। অতিরিক্ত বিভিন্ন তথ্য, কবিতাংশ, দুরুদ শরীফ ও কুরআনের আয়াত লেখা জায়েয নেই।

المراجع والمصادر:
(১)كتاب الآثار، رقم: ৪২০
قال حدثنا يوسف عن ابيه عن ابي حنيفة عن حماد عن إبراهيم أنه كان يكره أن يجعل على القبر علامة، وأن يوضع على اللحد آجر، وأن يجصص القبر. قال محمد فى {الآثر} تحت قول إبراهيم: وبه نأخذ، ولا نرى أن يزاد على ما خرج منه، ونكره أن يجصص أو يطين أو يجعل عنده مسجد أو علم أويكتب عليه،
(২) الدر المختار: (سعيد) ২/২৩৮:
قوله: لا بأس بالكتابة إن احتيج إليها حتى لا يذهب الاثر ولا يمتهن.
(৩) رد المحتار২/৩৮ (سعيد)
( قوله لا بأس بالكتابة إلخ ) لأن النهي عنها وإن صح فقد وجد الإجماع العملي بها ، فقد أخرج الحاكم النهي عنها من طرق، ثم قال: هذه الأسانيد صحيحة وليس العمل عليها ، فإن أئمة المسلمين من المشرق إلى المغرب مكتوب على قبورهم، وهو عمل أخذ به الخلف عن السلف اهـ ويتقوى بما أخرجه أبو داود بإسناد جيد {أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل حجرا فوضعها عند رأس عثمان بن مظعون وقال: أتعلم بها قبر أخي وأدفن إليه من تاب من أهلي} فإن الكتابة طريق إلى تعرف القبر بها، نعم يظهر أن محل هذا الإجماع العملي على الرخصة فيها ما إذا كانت الحاجة داعية إليه في الجملة كما أشار إليه في المحيط بقوله وإن احتيج إلى الكتابة، حتى لا يذهب الأثر ولا يمتهن فلا بأس به. فأما الكتابة بغير عذر فلا اهـ حتى إنه يكره كتابة شيء عليه من القرآن أو الشعر أو إطراء مدح له ونحو ذلك حلية ملخصا.
(৪) أحكام الجنائز و بدعها للألبانى صـــــــــــ২৬২
وقال النووى: قال أصحابنا: وسواء كان المكتوب على القبر فى لوح عند رأسه كما جرت عادة بعض الناس، أم فى غيره، فكله مكروه لعموم الحديث.
(৫) احسن الفتاوی ৪/২০০ باب الجنائز
اور نشان باقی رکہنے کے لۓ قبر کے سرہانے کوئی پتہر گڑ دينا يا کتبہ وغيرہ لگا دينا کافی ہے۔
(৬) کتاب النوازل ১/৬৭২ باب رد بدعات ورسومات
قبروں کے نشان باقی رکہنے اور تعارف کی غرض سے قبر پر کتبہ لگانے کی گنجائش ہے مگر بلا ضرورت سے زائد اہتمام صحيح نہيں۔ اسی طرح مام آدميوں کی قبروں پر بہی کتبہ لگانے کی اجازت نہيں۔

উত্তর লিখনে
আবুল ফাতাহ কাসেমি
উস্তাদ, জামিয়া কারীমিয়া আরাবিয়া রামপুরা, ঢাকা।

-এএ

সর্বশেষ সব সংবাদ